Thursday, September 23, 2021
اخبار العراق العاجلة من اكثر من مصدر

وزير الثقافة يتحدث عن الآثار والمواقع الآثارية وحمايتها عبر منصة ابداع

ضيَّفت منصة إبداع وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم في ندوةٍ افتراضيةٍ على منصة إبداع بالتعاون مع قسم اللغة…

By وكالة الاولى نيوز , in المحلية , at 14 سبتمبر، 2021 الوسوم:, , , , , , , , , ,

ضيَّفت منصة إبداع وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم في ندوةٍ افتراضيةٍ على منصة إبداع بالتعاون مع قسم اللغة العربية في كلية التربية في الجامعة المستنصرية للحديث عن الآثار والمواقع الآثارية وحمايتها.
وتحدث السيد الوزير عن استرجاع الآثار العراقية، وسبل الحفاظ عليها، والمراحل التي مرت بها عملية الاسترجاع مبيناً أنَّ هناك ثلاثة آلاف قطعة آثار كانت موجودة في سفارة العراق في واشنطن قبل تسلمه مهمات وزارة الثقافة، ومع تسلمه المسؤولية شرع بمواصلة العمل لاسترجاع عشرة آلاف قطعة.
ثمَّ تحدث عن الصعوبات التي تواجه الوزارة في الحفاظ على المواقع الآثارية؛ لكثرة عددها وصعوبة تخصيص الحماية اللازمة، وايقاف السرقات العشوائية إذ يقارب عددها خمسة عشر الف موقع آثاري.
وكشف السيد الوزير عن مشروع المتحف الجديد الذي تنوي الوزارة إنشاءه في منطقة مناسبة وعلى وفق متطلباتٍ معاصرةٍ تحقق الأهداف المرجوة من بنائه، بما يليق بتاريخ العراق.
أما رئيس الهيأة العامة للآثار والتراث الدكتور ليث مجيد فقد أفاض بالحديث عن طبيعة قطع الآثار المسترجعة، والحقب الزمنية التي تعود إليه وأنَّ الهيأة بدأت بجرد القطع من أجل عرضها على الشعب العراقي ،
وقد قدم السيد عميد كلية التربية الدكتور عصام العسل مداخلة تساءل فيها عن وجود قاعدة معلومات عن الآثار العراقية بشكل عام والمسروقة منها بشكل خاص ،وأثار عميد كلية الآداب الدكتور عبد الباقي الخزرجي مسألة حماية الآثار، وسبل ايجاد الحلول الناجعة.
وأثار الدكتور سعد التميمي الذي أدار الندوة عن قضية اللوح الخاص بملحمة كلكامش وهل في النص ما هو جديد.
وخلص المتداخلون إلى توصيات منها :ضرورة انشاء متحف عراقي جديد يستوعب الآثار العراقية للحضارات المختلفة، وتوفير الحماية للآثار العراقية والمواقع الآثارية فضلاً عن توفير الفرص للباحثين العراقيين للاطلاع على القطع الآثارية المسترجعة لدراستها ، والتشجيع على ثقافة زيارة المتاحف والمواقع العراقية، ومحاولة خلق وعي بحماية الآثار لأنَّها ثروة وطنية .



Source link

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *