Monday, September 27, 2021
اخبار العراق العاجلة من اكثر من مصدر

رئيس الجمهورية: المرحلة القادمة حاسمة ولا يمكن بعد 18 سنة الا الإقرار بوجود خلل بنيوي في منظومة الحكم

اكد رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الاحد، ان المرحلة القادمة في العراق حاسمة، ولا يمكن بعد 18 سنة الا الإقرار…

By قناة دجلة , in اخبار العراق , at 13 سبتمبر، 2021


اكد رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الاحد، ان المرحلة القادمة في العراق حاسمة، ولا يمكن بعد 18 سنة الا الإقرار بوجود خلل بنيوي في منظومة الحكم، وضرورة الانطلاق نحو الإصلاح، فيما دعا لعقد سياسي جديد يحقق الدولة المقتدرة الحامية والخادمة لشعبها، تعيش في امن مع مواطنيها ومع جيرانها.

واضاف في في مقابلة متلفزة إن “الانتخابات فرصة للعراقيين وبديلها الفوضى، ويجب ان تكون نزيهة ومعبرة عن إرادتهم الحرّة، كي تنتج حكومة مقتدرة فاعلة معبرة عن إرادة العراقيين تعمل على تسخير موارد البلد لخدمتهم.

واوضح ان “الحراك الشعبي جاء على خلفية البؤس والحرمان ورفض العراقيين لانتهاك بلدهم، وكان شعارهم بليغا وهو “نريد وطن”، والحراك الشعبي نجح في التأكيد على ضرورة اصلاح الوضع السياسي والمطالبة بالانتخابات المبكرة”.

وادناه اهم ما جاء بحديث رئيس الجمهورية ..

الوضع الحالي في العراق غير مقبول وغير قابل للدوام، وآن الأوان للعراق بعد كل هذه السنوات الصعبة ان يحظى بنظام حكم رشيد يضمن لمواطنيه حياة حرة كريمة.

ندعو لعقد سياسي جديد يحقق الدولة المقتدرة الحامية والخادمة لشعبها، تعيش في امن مع مواطنيها ومع جيرانها.

هناك نقاشات سياسية واجتماعية ونخب بضرورة مراجعة الدستور، فيه الكثير من الإيجابيات، ولكن هناك مكامن خلل بحاجة الى معالجات.

أموال العراق المتأتية من النفط منذ 2003 وحتى الان تصل لنحو ألف مليار دولار، والتقديرات تشير الى ان الأموال المنهوبة من العراق الى الخارج 150 مليار دولار، ويجب ان نعمل على استعادتها، ونطلب تشكيل تحالف دولي لمكافحة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة، على غرار التحالف الدولي لمكافحة داعش.

 العراق اما ان يكون ساحة صراع الاخرين ويكون الكل خاسر في ذلك، او يكون جسرا للتواصل الاقتصادي والتجاري ومشاريع البنى التحتية، اذ لا يمكن للمنطقة ان تنهض من دون العراق.

التقارب العراقي الأردني المصري هو تقارب مهم مستند على رؤية لأمن كل المنطقة، اساسه خلق فرص عمل وترابط اقتصادي.

كل العراقيين في البصرة وبغداد والنجف والموصل والسليمانية واربيل متوافقون على ضرورة اصلاح الأوضاع، ومن مصلحة الكرد ان يكونوا في وئام واندماج مع بغداد.

عدد نفوس العراق الان 40 مليون، وفي عام 2050 سيصل الى 80 مليون نسمة، والطلب العالمي على النفط في 2030 سينخفض بسبب السياسات البيئية في العالم، وسينعكس على تراجع دخل ليس العراق فحسب، بل كل المنطقة، وعلينا الانطلاق نحو اطر تعاون تأخذ في الاعتبار هذه الحقائق.

جبال كردستان كانت دائما ملاذا للأحرار على مر التاريخ والمضطهدين من بطش الاستبداد، وكردستان تجربة واعدة فيها الكثير من الإيجابيات العمران والخدمات والتطور، وهي بحاجة الى إصلاحات بنيوية.

العراق ملتزم بالدفاع عن القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني، ولا يمكن ان يستتب السلام في المنطقة بدون إقرار الحقوق الكاملة والمشروعة للشعب الفلسطيني، وموضوع التطبيع لن يطرح عندنا لأنه موضوع ليس للنقاش مطلقا.

مشروع إنعاش وادي الرافدين مشروع بيئي واعد لمستقبل العراق، ويستند الى العودة لماضينا الأخضر وحماية التنوع البيئي.




يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *